يوم السبت الموافق
20/04/2019
الصفحة الرئيسية اجعلنا صفحة البداية اضفنا للمفضلة































21/10/2014 - 04:44:32 pm
المصلحة العامّة والانتخابات بقلم زهير دعيم

                                                                                                                      "المصلحة "المصلحه العامّة "هي اللفظة الاكثر تداولاً في موسم الانتخابات وفي كلّ المواسم والمحافل ،هذه العبارة هي رمز للتعبير عن النزاهة السياسية والشّرف القياديّ. فالكلّ يتشدّق بها ، ويزيّن بياناته بألوان قوسها القُزحيّ، والكل يتبناها فهي "البقرة المقدّسة" التي يتعبّد في محرابها  كلّ من أراد ان يتسلّق َسُلّم المجتمع وافق الحياة .
انها الكلمة السّحرية التي تشدّ المواطن وتجعله يحني هامته اجلالًا وتقديراً لقائلها ، حتّى ولو كانت ضريبة كلام لا أكثر ولا اقلّ.!
 والرجال العظام كالجبال لا تُنقِص المغاير من عظمتها ، وقد يكون هناك جزء من هذه المغاير هو عنصر الكذب ، وهذا العنصر كالأوكسجين للرجال ، ألم يقل السالفون : انّ الكذب ملح الرجال ؟!
 فلا بأس ان يكذب الرجل اذن ؟!...بل الأجدر به أن يكذب، والا سيبقى في عيون المواطنين ساذجًا  لا يعرف من أين تؤكل الكتف، ولا يُحسن فنَّ السّياسة .فالسياسة دُنيا واسعة تستدعي التسويق والجحود والرقص على الحبال  والبهلوانية ، وأحيانا كثيرة الشّقاوة .
حقا الكلمات المعسولة كثيراً ما تنطلي على الشعب فيصدّقها  ويجعلها "تعويذةً" في رقبته يتبارك بها ولا يقبل لها تبديلاً ولا تحويرًا.
 والانسان على ذمّة الكاتب الرائع سلام الراسي كلمة جاءت من النسيان ، فأنه سريعًا ما ينسى الوعود التي نثرها "الزعيم" والقيادي ليعود ليصدّقها من جديد في مرحلة انتخابية جديدة .
ولعلّ التعبير المُضادّ للمصلحة العامّة هو المصلحة الخاصّة وهذا يعني حسب ادّعاء العامّة  وأهل الاقتصاد والمجتمع القُرب من الكعكة ذات حبّة الكرز الحمراء اللذيذة ، والالتهام منها ما استطاع القائد الى ذالك سبيلًا.
 على انّ علماء الاجتماع يبحرون اكثر في لُجّة المصالح ، فيقولون : "انّ المصلحة العامة ما هي الاّ مجموعة من المصالح الخاصّة !!"
 ونضيع بين "حانا  و "مانا" ويختلط علينا الأمر ،  وتضيع قُرانا ومدننا ومصالحنا ، وينسى قادة المجتمع او يتناسون انّ أموال السلطات المحليّة هي أموال وقف ، علينا أن نُكرّسها ونوظّفها في خدمة المجتمع برُمته، وأنّ ذاك الذي يتلاعب بها انما يخون الأمانة التي حمّله إياها المواطنون ،  وأناطوا عنقه بها ، فالزعامة كانت منذ بدء الخليقة صنواً للكرامة والخدمة ، وعنوانًا للتضحية  ونِدّا للعمل الدؤوب؛ العمل على اثراء خزينة المجلس بكلّ الوسائل المشروعة،  فتعالوا نُرضي الربّ المُحبّ، إله الجود والعدل ، فنكسب التاريخ والأمجاد دنيا وآخرة .
وهيّا نحاسب أنفسنا كلٌّ في موقعه  قبل ان نحاسب الرئيس او المُرشَّحين للرئاسة ونتساءل : ماذا قدّمتُ انا لمجتمعي وشعبي من أشياء تستحقّ الحياة ؟! وماذا كان نصيبي في دفع عجلة الحضارة في بلدتي وحارتي ووطني ؟.
هل انا عضوٌ فعّال في المجتمع أم على هامش الحياة ؟
كم أتمنى أن نكون جميعاً كالنحلات العاملات لا كذكور النحل فقط!!!
صلاتي لله ان يحفظ وشائج الاخوة في عبلين متينة ابدّا ، حتى تبقى بلدتنا التي نحبّ عروسًا تتجلّى على تلال الجليل الأشمّ.



تعليقات        (اضف تعليق)

* الاسم الكامل
البريد الالكتروني
الحماية
* كود الحماية
البلد
هام جدا ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
مسؤولية التعقيب تقع على عاتق المعقبين انفسهم فقط
يمنع ادخال اي مضامين فيها اي تجاوز على قانون منع القذف والتشهير او اي قانون آخر
فيديو عبلين |  اخبار عبلين |  دليل عبلين |  عن عبلين |  العاب اونلاين |  للنشر والاعلان |  من نحن |  اتصل بنا | 
Online Users
Copyright © ibillin.com 2007-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع عبلين اون لاين
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com