يوم الاربعاء الموافق
23/10/2019
الصفحة الرئيسية اجعلنا صفحة البداية اضفنا للمفضلة





























15/03/2015 - 06:22:55 pm
شادن وباقة الورد - قصّة للأطفال

شادن وباقة الورد - قصّة للأطفال
زهير دعيم    


تعيش الظبية " حنون" وابنها الصّغير" شادن" في مغارة تقع على تلّة وسط الطبيعة الجميلة والسّاحرة في كلّ الفصول، وخاصّة في مثل هذا الفصل من السّنة ؛ فصل الرّبيع، حيث الاعشاب الخضراء والأزهار المُلوّنة والطيور المُغرّدة.
وكانت الظبية تخرج صباحًا الى الحقول البعيدة لتفتّش عن الطعام، في حين يبقى شادن في المغارة. وعندما تعود في ساعات العصر كانت تلعب هي وصغيرها على العشب الاخضر امام المغارة ، فتارة تداعبه واخرى تركض امامه وثالثة تتدحرج معه على الاعشاب والازهار.
كانت الام "حنون" توصي ابنها في كل صباح الا يخرج من المغارة والا يفتح بابها لأيّ طارق.
وكان شادن يطيع امّه، ولا يخرج من المغارة . بل انه كثيرًا ما أخبر أمّه أنه سمع طرقًا على الباب ولم يفتح .
في أحد الأيام عادت الظبية "حنون" الى المغارة مبكرًا على غير عادتها؛ عادت قلقةً بعد أن أخبرتها جارتها الأرنبة بأنّها رأت من بعيد انّ الثعلب " ثعلوب" يطارد صغيرها  شادن بين الصّخور والاعشاب .
عادت "حنون" مسرعة وقلبها يخفق خوفًا.
وكم كانت فرحتها كبيرة حين رأت أنّ باب المغارة مُقفل وصغيرها شادن جالسٌ في المغارة يلعب بدبدوبه الذي اشترته له قبل ايام.
ضمّت الظبية صغيرها الى صدرها بحرارة وقبّلته، ثمّ ما لبثت أن تذكرت مخالفته لأوامرها وخروجه من المغارة بدون إذنها، فعبست وصاحت بغضب : لماذا خالفت أوامري أيّها الصغير وخرجت من المغارة ؟ لا.. لا..لم أعد احبّك......
لماذا خرجت وعرّضت نفسك للخطر ... قلّ لي ؟.
فتلعثم شادن وقال : كنت...كنت..
فقالت الأمّ غاضبةً : لا أريد ان اسمع ..ابتعد عن وجهي.
ذهب "شادن" الى فراشه وهو حزين يبكي ونام وهو يتنهد، في حين قامت الظبية حنون بالبدء بتنظيف المغارة وترتيبها، وإذا بها ترى على الطاولة وأمام المرآة باقة من البرقوق وعصا الرّاعي والزنابق ، مُزنّرة بشريط أزرق جميل مكتوب عليه :
كلّ عام وأنت بخير يا حبيبتي ..يا أمّي الغالية .
ابنك المُحبّ شادن...3-21
فطفرت الدموع من عينيها وهي تقول : اذن اليوم عيد الأم ، وشادن حبيبي يعرف ذلك ولقد غامر بنفسه من اجل ان يقطف لي باقة من الورد الجميل ..آه ما أروعك يا صغيري !!.
ولم تتمالك "حنون" نفسها فهجمت على صغيرها وهو يغطّ في النوم وراحت تعانقه بحرارة وتضمّه الى صدرها ..وهي تقول : وأنت بخير يا حبيبي ..وأنت بألف خير .سامحني لقد ظلمتك..



تعليقات        (اضف تعليق)

* الاسم الكامل
البريد الالكتروني
الحماية
* كود الحماية
البلد
هام جدا ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
مسؤولية التعقيب تقع على عاتق المعقبين انفسهم فقط
يمنع ادخال اي مضامين فيها اي تجاوز على قانون منع القذف والتشهير او اي قانون آخر
فيديو عبلين |  اخبار عبلين |  دليل عبلين |  عن عبلين |  العاب اونلاين |  للنشر والاعلان |  من نحن |  اتصل بنا | 
Online Users
Copyright © ibillin.com 2007-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع عبلين اون لاين
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com